النسبة

الأمثلة:

ورد في نص ” سمات الإبداع ” ما یلي:

” لیس الإبداع مجرد محاكاة لشيء موجود، بل ھو اكتشاف لعلاقات ووظائف جدیدة، ووضح ھذه العلاقات وتلك الوظائف
في صیغ إبداعیة مبتكرة…فمخترع الآلة البخاریة لم یخترع البخار، والفنان التشكیلي لا یخترع الألوان أو المادة التي یرسم
علیھما لوحتھ الفنیة…إن الإبداع الفني فیھ متعة وسعادة نفسیة وروحیة للناس…والحقیقة العلمیة أن التفكیر الإبداعي …لا بد
( لھ) من ظروف اجتماعیة مواتیة ومشجعة.

التركیب:

النسبة صفة منسوبة من مقولات متعددة( اسم الحدث، اسم الذات ، اسم المكان، اسم الفاعل….) عبر إضافة یاء مشددة إلى
الاسم المشتقة منھ وكسر حرفھ الأخیر. وتضطلع النسبة بدور دلالي ھام یتمثل في نعت الإسم الذي تدخل علیھ وتخصیص
دلالتھ. وتتحكم في عملیة بناء وتكوین النسبة قواعد صوتیة عدیدة، وفق الطبیعة الصوتیة والصرفیة للإسم ( الإعلال،
الانتماء بتا التأنیت أو بألف دالة على التأنیت . كون الحرف الأخیر أصلیا أو مزیدا…)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *